كان إطلاق "عملية 300 مليار" دفعة قوية للصناعات الوطنية

يعد إطلاق الإستراتيجية الصناعية للدولة "عملية 300 مليار" ، من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، دفعة قوية لقطاع الصناعة الوطني ، حيث أنها تستند إلى رؤية شاملة مدعومة بثقة قيادة البلاد.

تهدف الاستراتيجية الشاملة لمدة 10 سنوات إلى تمكين القطاع الصناعي وتوسيعه ليصبح القوة الدافعة للاقتصاد الوطني المستدام ، وزيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي من 133 مليار درهم إماراتي حاليًا إلى 300 مليار درهم إماراتي بحلول عام 2031 ، مدفوعة بهوية العلامة التجارية الصناعية الموحدة في إطار موضوع "اصنعها في الإمارات". وقيادة الاستراتيجية ، ستطلق وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة برامج ومبادرات لدعم 13,500 مؤسسة صناعية صغيرة ومتوسطة.

استلهم نهج الوزارة الجديد من ثلاثة توجيهات ذات صلة من التعديل الوزاري السابق لدولة الإمارات العربية المتحدة ، والتي تهدف إلى تحقيق الأمن الصناعي ، وتعزيز القيمة المضافة ، وزيادة القدرة التنافسية للصناعة الوطنية.

وتحقيقا لهذه الغاية ، تبنت الوزارة رؤية مرنة معززة بأدوات جديدة مناسبة لاقتصاد ما بعد كوفيد -19 ، حيث أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أن اقتصاد ما بعد كوفيد -19 يتطلب أمنا صناعيا وطنيا يحتاج إلى تفكير مرن. وأدوات جديدة.

الاستراتيجية الجديدة تستجيب بشكل استباقي للواقع الجديد الناجم عن جائحة COVID-19 ، من خلال رؤية شاملة تهدف إلى دعم الأمن الصناعي للبلاد وتوسيع حجمه ونطاقه لجعله حافزًا رئيسيًا للاقتصاد الوطني ، وكذلك خلق بيئة عمل ملائمة ، وزيادة الإنفاق على البحث والتطوير إلى 57 مليار درهم بحلول عام 2031 ، أي ما يعادل XNUMX٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

بالتوازي مع هذه الجهود ، تهدف الهوية الصناعية الموحدة التي تتبناها الوزارة إلى استقطاب المستثمرين ورؤوس الأموال ، تحت شعار "اصنعها في الإمارات".

ولتحقيق ذلك ، ستضمن الإستراتيجية أن المنتجات المحلية المصنوعة في جميع أنحاء البلاد تخضع لنفس معايير الإنتاج والمواصفات التي تتماشى مع أعلى مستويات الجودة والتميز.

علاوة على ذلك ، تعطي الاستراتيجية الأولوية للثورة الصناعية الرابعة والحلول الاقتصادية القائمة على المعرفة. لذلك ، تهدف الوزارة إلى إنشاء قطاعات صناعية جديدة تخلق أيديولوجية صناعية رائدة جديدة.

كما تم دمج الشركات الصغيرة والمتوسطة في الاستراتيجية ، نظرًا لدورها النشط والفعال في توطين الصناعة وزيادة القيمة المضافة. تهدف الوزارة إلى إنشاء 13,500 شركة صغيرة ومتوسطة.

تهدف "عملية 300 مليار" ، وهي جوهر الاستراتيجية ، إلى جعل الإمارات العربية المتحدة مركزًا صناعيًا دوليًا ووجهة عالمية ستقود الصناعات المستقبلية.

يعتمد "برنامج الصناعة الوطنية" على رؤية وطنية شاملة تهدف إلى تحقيق النمو الاقتصادي المستدام للدولة ، ورفع مستوى الآليات والأدوات ذات الصلة ، وإنشاء إطار لوجستي وقانوني يجعل القطاع الصناعي أكثر مرونة.