قصص محمد بن راشد للأطفال

أطلق المكتب الإعلامي لحكومة دبي (GDMO) ، بالشراكة مع الهدهد للنشر والتوزيع ، مجموعة من خمس قصص كتبها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، بناءً على تجارب حياته المبكرة.

مزجًا رواية القصص الجذابة بملاحظات شديدة حول العلاقات الإنسانية والتعلم والصحراء ، يروي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد الأحداث والتفاعلات في حياته المبكرة التي لعبت دورًا رئيسيًا في تشكيل نظرته وقيمه. في القصص القصصية الثرية ، يشارك سموه الدروس التي تعلمها من مختلف الأحداث الماضية لتغيير حياته.

يتحدث سموه في مقدمة المجموعة عن حرصه الشبابي على تعلم مهارات جديدة وروح المغامرة التي لا تعرف الكلل والتي ساعدته على تحقيق حلم كبير. تهدف القصص إلى أن تنقل للقراء الشباب أن "الأحلام العظيمة ليس لها حدود".

قالت سعادة منى غانم المري ، مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة دبي (GDMO): “من خلال برنامج My Little World ، يستعرض صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم دروس الحياة القيمة التي تعلمها أثناء نشأته والتأثيرات على شكل شخصيته. تظهر القصص في المجموعة نظرة سموه العميقة للحياة ، وحب الطبيعة ، فضلاً عن إنسانيته وقيمه القوية. تعطينا روايات صاحب السمو الشيخ محمد عن مغامراته المختلفة لمحات ثمينة عن سنوات نشأته وتكوينه لواحد من أكثر قادة أمتنا رؤية ".

المجموعة ، المكتوبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 9 سنوات ، تقدم للقراء الصغار الطبيعة والحياة البرية الصحراوية بقصص آسرة تثري فهمهم للحياة. وأضاف المري أن القصص مصممة لتكون متوافقة للاستخدام في نظام التعليم المحلي ، وهي تهدف إلى تشجيع القراءة بين الأطفال.

تشمل القصص في المجموعة "التخييم مع العقارب" ، حيث يتحدث سموه عن تفاعله مع معلمه حميد الذي علمه اصطياد الصقور المصابة وتدريبها وعلاجها.

ويروي فيلم "حصاني الأول" ، الذي يؤكد قيمة التفاني والعمل الجاد ، كيف درب الشيخ محمد أول حصان له "سودة أم حلق" أثناء تعافيه من إصابة. القصة المؤثرة تروي كيف قام الشيخ محمد برعاية الحصان وتدريبه بصبر حتى استعاد قوته للسباق مرة أخرى.

في قصة أخرى "صديقي ، الأسد" يتحدث صاحب السمو عن الليل عندما فتح عينيه ليرى أسدًا في غرفته. لقد تعرف على الأسد باعتباره "صديق طفولته" الذي أقام رابطة معه في مزرعة.

يشارك سموه أيضًا قصة عن كيف أهداه والده معدات الصيد القديمة الخاصة به ومنحه حق الوصول إلى الغرفة التي كان يخزنها فيها. تتحدث القصة التي تحمل عنوان "كهفي الكنوز" عن تصميم سموه على تحويل الغرفة إلى مساحة شخصية للتأمل والعصف الذهني والتجريب.

في تكريم خاص لوالدته ، يروي الشيخ محمد قصة كيف أخذ طفلاً وحيدًا وجده في الصحراء إلى بر الأمان. يتذكر أنه كان يتساءل في ذلك الوقت عما إذا كان أي شخص سيهتم بها مثل والدتها. تتحدث قصة "أمي ، لا مثيل لها" عن كيف أن أمهاتنا لا يمكن تعويضهن في حياتنا.

المجموعة التي نشرتها دار النشر والتوزيع الإماراتية الهدهد باللغتين العربية والإنجليزية ، وتضم المجموعة رسومًا توضيحية للرسام الإماراتي عبد الله محمد الشرهان ، مؤسس ورئيس شركة أجيال للإعلام.

شارك هذا المقال

رايك يهمنا

اترك تعليق

يستخدم هذا الموقع Akismet لتقليل المحتوى غير المرغوب فيه. تعرف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.